• النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني
  • النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني
الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2016 12:45

وجه الرحمة الإلهيّة في نشيد مريم

ينقسم نشيد مريم إلى قسمَين أساسيَّين، يشكّل كلّ واحد منهما وحدة أدبيّة واضحة (تُحدَّد الوحدة الأدبيّة، هنا، من خلال تكرار العبارة ذاتها في بداية القسم وآخره) : يبتدئ القسم الأول بكلمة "تعظّم" (آية 46) وينتهي بكلمة "عظائم" (آية 49). ويبتدئ القسم الثاني بكلمة "رحمته" (آية 50) وينتهي بكلمة "رحمته" (آية 55). أمّا الآية المحوريّة فهي العبارة "قدّوسٌ اسمه" (آية 49)، وهي تشكّل المحور المفصلي بين القسمَين. إنّ توضيح "بنية النصّ" يساعدنا، عامّةً، على اكتشاف مفاتيح أساسيّة لقراءة النصّ وتحليله.

الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2016 12:37

الرحمة الإلهيّة في في العهد الجديد

إنّ الرحمة الإلهيّة هي من أهمّ الفضائل التي تميّز الله الآب في العهد الجديد: هي واحدة ومتعدّدة، ومصدرها واحد... الله الآب :« تَبارَكَ اللّهُ أَبو ربِّنا يسوعَ المسيحِ، أَبو المراحم وإِلهُ كُلِّ عَزاء...» (2 قور1/3). إذ يعلن العهد الجديد كلّه إنّ المسيح هو حقاً « أيقونة الآب » الحيّة والغنيّ بالرحمة. فحياة يسوع كلّها تشهد على رحمة الآب من خلال أعماله وكلامه.

الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2016 12:27

الرحمة الإلهيّة في المزامير

إنّ المزامير هي « كتاب صلاة أولاً... » والصلاة هي حركة داخليّة تتضمّن ديناميكيّة وقوّة،اختلافاً وتنوّعاً، يجعل منها "وحدةً متكاملة". المزامير هي في الوقت ذاته : نشيد، تسبيح، إستغاثة، طلب. إنّها « مغامرة » : على الإنسان أن يختبرها كي يتعلّم أن يصلّي...!

الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2016 12:15

الرحمة الإلهيّة في العهد القديم

يقدّم لنا الأب سمير بشارة اليسوعيّ، رحلة مع الرحمة الإلهية في الكتاب المقدّس. تأتي هذه السلسلة ضمن لقاءات التكوين لرابطة الأخويات في لبنان. لذا، نجد أنّ مشاركتها على موقعنا قد تعود بالنفع على المجموعات الكنسية الّتي تُخطّط للعيش معنى الرحمة الإلهيّة خلال سنة الرحمة الّتي أطلقها البابا فرنسيس. وبالطبع، يبقى الكتاب المقدّس المصدر الروحيّ الأوّل لكل ما يمكننا اختباره في الكنيسة. وها نحن نقدّم لكم في الموضوع الأوّل، أصول هذه الكلمة في كتب العهد القديم، الّتي نهل منها يسوع معارفه الروحيّة، وصلّى بواسطتها.

الأربعاء, 05 تشرين1/أكتوير 2016 14:37

الرحمة الإلهيّة في العهد القديم

يقدّم لنا الأب سمير بشارة اليسوعيّ، رحلة مع الرحمة الإلهية في الكتاب المقدّس. تأتي هذه السلسلة ضمن لقاءات التكوين لرابطة الأخويات في لبنان. لذا، نجد أنّ مشاركتها على موقعنا قد تعود بالنفع على المجموعات الكنسية الّتي تُخطّط للعيش معنى الرحمة الإلهيّة خلال سنة الرحمة الّتي أطلقها البابا فرنسيس. وبالطبع، يبقى الكتاب المقدّس المصدر الروحيّ الأوّل لكل ما يمكننا اختباره في الكنيسة. وها نحن نقدّم لكم في الموضوع الأوّل، أصول هذه الكلمة في كتب العهد القديم، الّتي نهل منها يسوع معارفه الروحيّة، وصلّى بواسطتها.

نشر في كتاب مقدّس
يقدّمها لنا الأب سمير بشارة اليسوعيّ

المحاضرة العاشرة بعنوان « مريم العذراء جنّة الفضائل... »، لقاء منسّق يمكن تناوله ضمن مجموعاتكم شهريًّا، خلال أسبوع واحد أو اثنين، وقد أرفقنا هذا الموضوع بملف بي دي أف، وعرض باور بوينت "يمكنكم تحميلها من الرابط الموجود في آخر المقال" لسهولة المشاركة والتواصل.

يقدّمها لكم الأب سمير بشارة اليسوعيّ

المحاضرة التاسعة بعنوان «مريم العذراء... إمرأة الإيمان»، لقاء منسّق يمكن تناوله ضمن مجموعاتكم شهريًّا، خلال أسبوع واحد أو اثنين، وقد أرفقنا هذا الموضوع بملف بي دي أف، وعرض باور بوينت "يمكنكم تحميلها من الرابط الموجود في آخر المقال" لسهولة المشاركة والتواصل.

هل يمكننا التكلّم عن دور المرأة الليتورجيّ في الكتاب المقدّس؟ ما هي المهامّ التي يُمكن إسنادُها إلى المرأة والتي توافق شخصيّتها وطبيعتها ومواهبها ودورها الأنثوي؟ إنّنا إذ نعي وضوح الأدوار الليتورجيّة، لماذا يصبح الأمر ملتبسًا عندما ننسبه إلى المرأة؟ هل ما زالت أصداء التمييز بين الرجل والمرأة ترنّ في بالنا رغم الاهتمامات التي حظيَتْ بـها المرأة في الكنيسة؟

نشر في روحيّة عامة
يقدّمها لكم الأب سمير بشارة اليسوعيّ

المحاضرة الثامنة بعنوان « إنتقال العذراء إلى السماء »، لقاء منسّق يمكن تناوله ضمن مجموعاتكم شهريًّا، خلال أسبوع واحد أو اثنين، وقد أرفقنا هذا الموضوع بملف بي دي أف، وعرض باور بوينت "يمكنكم تحميلها من الرابط الموجود في آخر المقال" لسهولة المشاركة والتواصل.

هل يمكننا التكلّم عن دور المرأة الليتورجيّ في الكتاب المقدّس؟ ما هي المهامّ التي يُمكن إسنادُها إلى المرأة والتي توافق شخصيّتها وطبيعتها ومواهبها ودورها الأنثوي؟ إنّنا إذ نعي وضوح الأدوار الليتورجيّة، لماذا يصبح الأمر ملتبسًا عندما ننسبه إلى المرأة؟ هل ما زالت أصداء التمييز بين الرجل والمرأة ترنّ في بالنا رغم الاهتمامات التي حظيَتْ بـها المرأة في الكنيسة؟

نشر في روحيّة عامة
الصفحة 1 من 4