• النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني
  • النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني
13
آذار/مارس 2017
الإثنين, 13 آذار/مارس 2017 15:55 إغناطية
(0 أصوات)

بدأ الحج الرسوليّ مع اليسوعيّين روني الجميّل وفادي الشدياق منذ العام 2001 بعد أن أنهيا سنتي الابتداء في الرهبانيّة اليسوعيّة في مصر. كانت البداية بزيارة الكنيسة الشرقية في مصر وسوريا والأردن. وانتقل بعدها لزيارة أثيوبيا وبنغلادش وسيريلنكا والهند وقريبًا النيبال. فما هو الحج الرسوليّ وما هي أهدافه؟

13
آذار/مارس 2017
الإثنين, 13 آذار/مارس 2017 15:37 إغناطية
(1 تصويت)

التأمّل الإغناطيّ
الصلاة: هي عمل الروح القدس "إنّ الروح يأتي أيضًا لنجدة ضعفنا، لأنّنا لا نحسن الصلاة كما يجب: إنّه يشفع فينا بأنّات لا تُوصف" (روم 8: 26).
فالصلاة هي هبة محبَّة حرّة من الله، لا أقدر أن أتحكَّم فيها، ومجهودي يكمن في قدرتي على استقبال هذه العطيَّة، وأن أدخل الصلاة بهمّة واسعة وسخاء عظيم كما يقول إغناطيوس: "يحصل المتروض على فائدة جزيلة إذا دخل في الرياضات بهمّة واسعة وسخاء عظيم نحو خالقه وربّه" (رر5).

05
تشرين1/أكتوير 2016
الأربعاء, 05 تشرين1/أكتوير 2016 13:58 إغناطية
(0 أصوات)

إنّ مبدأ حياتنا وأساسها هو خدمة الله بسرور. يركّز القدّيس إغناطيوس دي لويولا (مؤسس الرهبانيّة اليسوعيّة) على هذه النقطة في مُستهلّ كتابه "الرياضات الروحيّة"، كي يعي المتريّضون فرادة خلق الله لكلّ واحدٍ منهم: مواهبهم ورغباتهم. وعند تمام التذوّق الداخليّ لهذا المبدأ الروحيّ، يطلب منّا إغناطيوس التأمّل في خطيئتنا. ولا يبغي هذا التأمّل الشعور بالذنب، بل يحثّنا على التغيير. فعندما نعي كيف أنّنا لم نخدم الله ونسعد بذلك - وهذا مقصد خلق الله لنا - يعود الله ليُجدّد فينا هذه النِعمة ويقوّينا كي نُحقّق الغاية الّتي من أجلها خُلقنا.

الصفحة 1 من 14