• النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني
  • النسخة التجريبية شاركونا ملاحظاتكم وأفكاركم على بريدنا الإلكتروني

تعريف بالموقع

الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2011 09:18 تعريف بالموقع
(0 أصوات)


يمثّل موقع الرهبانية اليسوعيّة في الشرق الأوسط أحد أوجه رسالتها المتعدّدة، وإيمانًا منّا بأهمية مواكبة الكنيسة للعصر، فقد أطلقنا موقعنا هذا مؤمنين بأنّ على الكنيسة المبادرة دومًا ومدّ جسور التواصل مع جميع أبنائها والبشرية كافّة. أوصى البابا بندكتوس السادس عشر الرهبنة اليسوعيّة توجيه رسالتها لتعميق الإيمان والخبرة الروحيّة الشخصيّة، في عالم يرزح تحت وزر السطحيات. وهذا هو سبب إطلاقنا لهذا الموقع، ليس مزاحمةً لمواقع أخرى بلّ لتوفير موقع يقدّم المحتوى الروحيّ العميق بطريقة بسيطة، وبلغةٍ معاصرة لا تستند للنص المكتوب فحسب بل تستخدم الفيديو، والصوت، والصورة ومواقع الاتصال الاجتماعيّة.

يضمّ موقعنا العديد من الأبواب تتعرفون من خلالها على رسالتنا في مختلف أقطار إقليم الشرق الأوسط، وكذلك على روحانيتنا "الروحانيّة الإغناطيّة" والمؤسّسة على منهج وضعه القدّيس إغناطيوس دي لويولا مؤسس رهبانيتنا "رفاق يسوع"، وأخبارنا ونشاطات مؤسساتنا، وعلى أعلام وقديسين من الرهبنة اليسوعيّة خدموا ونشروا رسالة المسيح في العالم أجمع، ولعلّ القسم الأهمّ هو القسم الروحيّ والّذي تجلّى في عدّة أشكال لعلّ أبررزها الرياضة الروحيّة عبر الانترنت والّتي تستطيعون اتباعها حيثما وجدتم، وأينما وددتم في الأزمنة الليتورجيّة الكبرى "الميلاد، والفصح...".

كلّ هذا العمل الجاد على الموقع يعكس وجهًا من أوجه رسالة رهبانيتنا وهو اكتشاف مدى صغرها امام العمل الموكل إليها في كرم الرّب، وهذا ما ذكّرنا به مؤسسنا عندما يخاطب الرهبنة "رهبنة رفاق يسوع الصغيرة..." وهذا ما فهمته الرهبنة عبر سنين من الرسالة ألاّ وهو الانفتاح على العلمانيّين في رسالتنا وإشراكهم في خدمتها، ومدّ جسور التواصل، وكم من رسالة لنا تشهد تقدّماً كبيراً لأنّها تعتمد على علمانيّين أسخياء كرّسوا حياتهم لمساعدتنا، وعلى هذا المبدأ الإغناطيّ ننهج نحن في هذا الموقع...
يسرنا دومًا أن نستقبل تعليقاتكم، ونصائحكم، وتقيّيمكم للموقع فهذا كلّه سيعود علينا بالنفع.

لأي استفسار عن أديرتنا ومؤسساتنا وأماكن تواجدنا، لأي مبادرة للعمل معنا في الموقع ومساعدتنا في تطويره شكلاً ومضمونًا، الرجاءالتواصل عبر صفحة "اتصل بنا".

قراءة 7694 مرات آخر تعديل على السبت, 29 تشرين1/أكتوير 2016 09:53
المزيد في هذه الفئة : أسرة الموقع »